الاندبندنت: الجدل يتجدد بشأن"تلفيق ملف أسلحة العراق"

    شاطر
    avatar
    Angel
    Admin

    انثى
    عدد الرسائل : 862
    العمر : 88
    العمل :
    المزاج :
    الهوايات :
    المدير :
    جنسيتك : سوريا
    تاريخ التسجيل : 21/08/2008

    الاندبندنت: الجدل يتجدد بشأن"تلفيق ملف أسلحة العراق"

    مُساهمة من طرف Angel في الجمعة مارس 13, 2009 6:34 pm


    الاندبندنت: الجدل يتجدد بشأن"تلفيق ملف أسلحة العراق"



    بلير تحالف مع بوش في غزو العراق بزعم القضاء على خطر أسلحة الدمار الشامل


    فضيحة مادوف وأوضاع الاقتصاد البريطاني والتغير المناخي والحكم على منتظر الزيدي تصدرت الصفحات الأولى للصحف البريطانية الصادرة الجمعة.
    من الموضوعات التي نالت أيضا اهتماما تجدد الجدل بشأن ملف أسلحة الدمار الشامل العراقية الذي كان المبرر الرئيسي لغزو العراق منذ ست سنوات.
    فقد تم الكشف امس عن رسائل بريد اليكتروني بين عدد من كبار مسؤولي حكومة توني بلير تشير إلى أن "هذا الملف سيئ السمعة تم تلفيقه لتبرير الحرب" على حد قول صحيفة الاندبندنت.
    وأكدت الاندبندنت أن هذه الرسائل كشفت عن تحفظات أبدتها أجهزة الاستخبارات بشأن الصياغة المبهمة للملف معربة عن قلقها من أن ذلك قد لايقنع الرأي العام بخطورة برنامج التسلح العراقي وبقدرة الرئيس صدام حسين على توجيه ضربة صاروخية خلال 45 دقيقة كما جاء في الملف.
    وقالت الصحيفة إن بلير عرض الملف على نواب مجلس العموم في 24 سبتمبر/أيلول 2002 أي قبل ستة شهور من بدء الحرب.
    ونشرت الاندبندنت نماذج من بعض هذه الرسائل ومنها رسالة ديزموند بوين، مدير تخطيط السياسات في وزارة الدفاع البريطانية الى جون سكارلت الذي كان رئيسا للجنة المخابرات المشتركة في ذلك الوقت.
    ونصحت الرسالة التي كانت بتاريخ 11 سبتمبر/أيلول 2002 سكارلت بضرورة التركيز بشكل حازم على أن صدام حسين كان يتجاهل القانون الدولي ويواصل السعي نحو امتلاك أسلحة دمار شامل وذلك لتبديد أي شكوك قد يستغلها معارضو الحرب.
    رسالة أخرى مؤرخة بتاريخ 16 سبتمبر /أيلول 2002 من مسؤول لم يكشف عن هويته قال فيها إن الجزء الخاص بمحاولة العراق الحصول على أسلحة بيولوجية "ذهب إلى أبعد بكثير مما كنا نخاف".
    رسالة أخرى كانت هذه المرة من جاك سترو وزير الخارجية حينها أوصى فيها بأن تكون لغة التقرير الذي ستعرضه الحكومة سهلة للتداول بشكل مبسط وموجز في وسائل الإعلام.
    وأوضحت الصحيفة أن الكشف عن هذه المعلومات شجع المعارضة ممثلة في حزبي المحافظين والأحرار الديمقراطيين على تجديد مطالبتهما بتشكيل لجنة تحقيق مستقلة بشأن قرار مشاركة بريطانيا مع الولايات المتحدة في حرب العراق.
    طالبان


    الملا ذاكر يعتقد انه العقل المدبر للهجمات على القوات البريطانية جنوبي أفغانستان


    وإلى صحيفة التايمز التي تابعت ردود الفعل على إعلان حركة طالبان أن الملا عبد الله ذاكر السجين السابق في جوانتانامو أصبح مدير عملياتها العسكرية في إقليم هلمند جنوبي افغانستان.
    فقد اكد تقرير للصحفية ان الحكومة الأفغانية تتعرض حاليا لضغوط غربية لكشف أسباب لإطلاق سراح الملا ذاكر الذي يعتقد انه العقل المدبر للهجمات على القوات البريطانية جنوب أفغانستان.
    ونقلت التايمز عن باتريك ميرسر رئيس لجنة مكافحة الإرهاب في مجلس العموم البريطاني قوله إنه من الغريب أن يتم إطلاق سراح رجل له سجل مثل ذاكر.
    وأوضح النائب ان الأمريكيين أطلقوا سراح ذاكر من معتقل جوانتانامو في ديسمبر/كانون الأول 2007 ليبقى مسجونا في أفغانستان بعد أن رأت لجنة لمراجعة اوضاع المعتقلين في جونتانامو انه أصبح لايمثل تهديدا.
    وأكدت الصحيفة في تقرير محررها العسكري مايكل إيفانز ومراسلة الشؤون الدبلوماسية كاثرين فيليب أن الملا ذاكر نقل فور إعادته إلى أفغانستان إلى "القسم د" في سجن بول الشرقي بالعاصمة كابول، وهو قسم شديد الحراسة جدده الأمريكيون لاستقبال نزلاء جوانتانامو المصنفين ضمن العناصر الخطرة.
    ونقل التقرير عن مصدر أمني أمريكي قوله إن نقل سجناء جونتانامو إلى أفغانستان تحول إلى ثغرة قانونية في ضوء فشل إدارة الرئيس السابق جورج بوش والرئيس الأفغاني حامد كرزاي في الاتفاق على الإطار العام لوضع هؤلاء السجناء.
    وكشفت التايمز أيضا انه في ربيع عام 2008 تصاعدت الانتقادات لجلسات المحاكمة المغلقة في "القسم د" فقام الرئيس كرزاي بتعيين لجنة لمراجعة قضية كل سجين على حدة وتم في ضوء ذلك إطلاق سراح عشرات النزلاء.
    ونقلت الصحيفة عن المصادر الأمنية قولها إن الرئيس وعد بفرض رقابة على المفرج عنهم وباتخاذ جميع الإجراءات الكفيلة بمنعهم من مغادرة أفغانستان بما في ذلك مصادرة جوازات سفرهم ومع ذلك تمكن الملا ذاكر من مغادرة أفغانستان إلى مدينة كويتا الباكستانية.
    كما اكد التقرير نقلا عن خبير امريكي في مكافحة الإرهاب ان الغضب الذي أثارته حالة الملا ذاكر وحالات أخرى مشابهة سيجعل إدارة الرئيس اوباما في موقف سياسي صعب بعد قراره فور توليه منصبه بإغلاق معتقل جوانتاتنامو خلال عام.
    باكستان
    تطورات الأوضاع في باكستان نالت أيضا اهتماما من عدة صحف منها الجارديان التي أكد مراسلها في لاهور سعيد شاه أن الولايات المتحدة وبريطانيا تسعيان للتوسط في اتفاق بين الرئيس آصف علي زرداري ونواز شريف زعيم المعارضة.



    انباء عنم اعتزام شريف المضصي قدما في حركة الاحتجاجات


    وقال التقرير إنه خلال اليومين الماضيين قام مسؤولون أمريكيون وبريطانيون بجهود وساطة مكثفة بين شريف وزرداري.
    ورأى مراسل الجارديان أن هذه الجهود مرتبطة بمخاوف غربية من ان تنشغل باكستان بالصراع السياسي عن محاربة المتطرفين.
    ونقل التقرير عن مصادر سياسية باكستانية انه من المستبعد ان يتراجع شريف عن المضي قدما في المسيرة الحاشدة التي انطلقت أمس من كراتشي على ان تصل إلى العاصمة إسلام آباد الاثنين المقبل.
    وذكرت الجارديان ان العنف الذي قابلت به قوات الأمن حشود المتظاهرين أمام المحكمة العليا في كراتشي امس يظهر تصميم الرئيس زرداري وحكومة يوسف رضا جيلاني على منع أي ناشطين من الوصول إلى العاصمة.
    ويشير التقرير إلى اهمية التدخل البريطاني في هذه الأزمة نظرا للعلاقات التاريخية مع مستعمرتها السابقة إضافة إلى الصلات الوثيقة مع جميع الأطراف الباكستانية كما أن لندن تعتبر نوعا ما محايدة مقارنة بواشنطن.
    التغير المناخي
    أما صحيفة ديلي تلجراف فقد تصدر صفحتها الأولى تحذير المئات من علماء البيئة لقادة وحكومات العالم من كارثة حقيقة إذا لم يتم التحرك لمواجهة ظاهرة التغير المناخي.
    وقالت الصحيفة إن نحو 2500 من كبار علماء و خبراء البيئة وجهوا "نداء يائسا" للقادة السياسيين للتحرك بمواجهة ظاهرة التغير المناخي وسط تحذيرات بأن العالم قد يواجه اضطرابات اجتماعية وحروبا لعقود.
    وقال ريتشارد آلين المراسل العلمي للصحيفة في كوبنهاجن إن البيان الذي اتفق عليه هؤلاء العلماء يدعو الحكومات للتحرك قبل أن يصبح كوكب الأرض مكانا من المستحيل العيش فيه.
    واكد تقرير المراسل عن فعاليات القمة الطارئة للتغير المناخي في كوبنهاجن أن العلماء اتفقوا على أن أسوا السيناريوهات بدأ يتحقق بالفعل وانه يجب اتخاذ إجراءات جذرية فورية لأن الآثار الخطيرة للتغير المناخي أصبحت وشيكة.
    ويؤكد التقرير أن البيان تضمن لهجة شديدة غير معتادة من الأكاديميين، كما انه تضمن نداء مباشرا إلى السياسيين بتخاذ إجراءات على نطاق واسع للحد من انبعاث الغازات المسببة للاحتباس الحراري.



    _________________
    avatar
    Admin
    Admin

    ذكر
    عدد الرسائل : 920
    العمر : 44
    المزاج : مبسوط
    المزاج :
    الهوايات :
    المدير :
    تاريخ التسجيل : 18/08/2008

    رد: الاندبندنت: الجدل يتجدد بشأن"تلفيق ملف أسلحة العراق"

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء مارس 17, 2009 10:10 pm



    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 15, 2018 6:36 pm